مبادرة مسارات

قبل ثلاث سنوات، كان محمد طالباً في مسارات. واليوم، يقف أمام تصميم معماري كامل صاغه يدويًا، وهو الآن مهندس مؤهل وجاهز للمساهمة في التعافي المبكر من الحرب وضمان مستقبل مستدام لنفسه ولعائلته.

 

يشع وجه محمد، الذي تعلوه ابتسامة الامتنان، فخرًا بإنجازاته، وهو فخر يشاركه فيه كل من لعب دورًا في رحلته التعليمية. ومن خلفه تبرز المخططات المعمارية التي رسمها بنفسه لمجمع تجاري وبرج إداري. إن تحول محمد من شخص ترك الدراسة إلى مهندس معماري مؤهل هو شهادة حية على تأثير شراكتك معنا ، حيث نقوم بخلق الفرص التي تغير حياة الشباب السوري.

شاهد قصة محمد من عامه الأول في الجامعة:

 

بوجودكم إلى جانبنا، يمكننا تمكين الشباب مثل محمد من مواصلة تعليمهم وتحقيق أحلامهم. نشكركم على دعمكم المستمر الذي يسمح لنا بتمكين الأفراد وخلق فرص للتطوير المهني ودعم العقول الشابة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *