مبادرة مسارات

حكم زكاة الزروع فى الارض الايجار على المالك والمستأجر
18 فبراير، 2024

محتوى المقال

فرض الله تعالى زكاة الزروع وذكر في كتابه الكريم: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الأَرْضِ“. فهل الزكاة عن الزرع واجبة على ملك الزرع سواء كانت الأرض له أو كان هو مستأجراً.

 

في مقال اليوم نناقش زكاة الزرع في الأراضي، وحكمها، وأهم التفاصيل ذات الصلة، وأخيراً نجيب عن أهم الأسئلة الشائعة حول هذا النوع من الزكاة.

 

حكم زكاة الزروع فى الأرض الإيجار على المالك والمستأجر

يختلف الفقهاء في مسألة زكاة الزروع، فمنهم من أقر بوجوبها على المزارع، كالمذهب الحنفي، وجاء رد العلماء عليه بجواز الزكاة على الزرع دون الأرض.

 

وبذلك تكون الزكاة جائزة على الزرع، فالزكاة تخرج من مجموع المحصول كاملاً إذا وصل للنصاب، حيث النصاب خمسة أوسق، ما يساوي ٦٥٧ كيلو.

 

هل تجب زكاة على الأرض الزراعية المؤجرة

نعم تجب الزكاة على المال من إيجار الأرض الزراعية وفق الشروط التالية:
١- إذا وصلت حد النصاب
٢- حال عليه الحول
٣- كان زائداً عن حاجة المُزكّي.
أو من الممكن أن يضم ما يملك من المال إلى بعضه، ويخرج الزكاة عن الجميع عند وجوب الزكاة عن المال الأصلي.

 

على من تكون زكاة الأرض المؤجرة للزراعة

بالنسبة للمحصول الناتج، إذا زرع صاحب الأرض أرضه، فزكاة ما ينتج منها عليه، وإذا أجرها لشخص آخر من أجل زراعتها، فزكاة المحصول منها على المُستأجر.

 

أما بالنسبة لزكاة الأرض، إذا كان الإيجار الذي يأخذه صاحب الأرض قد وصل للنصاب، وحال عليه الحول، وانطبقت عليه شروط زكاة المال، تكون الزكاة واجبة على صاحب الأرض  إذا كان المال فائض عن حاجته.

 

نصاب زكاة الأرض الزراعية المؤجرة

إذا كانت الأرض معدة من أجل التجارة، ومن قيمتها الزكاة كل حول، وإذا كانت هذه الأرض للزراعة، فالزكاة في نتاج ما زرع فيها من الزروع، والتي تجب عنها الزكاة، مثل الحنطة والشعير والدخن والذرة ونحو ذلك، وفي نتاج ما فيها من نخيل أو عنب إذا بلغ المحصول النصاب.

 

ويكون النصاب عن الزروع والثمار بمقدار العشر١٠% إذا كانت السقاية دون تكلفة، ونصف العشر ٥% إذا كان هناك تكاليف للسقاية، أما إذا لم يخرج منها محصول يبلغ النصاب فليس فيها زكاة.

 

كيفية حساب زكاة الزروع على المالك والمستأجر

اختلف أهل العلم في وجوب زكاة الزروع على المالك أم المستأجر، فقد قال الله تعالى: “كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ

 

من يستطيع الأكل من الثمر والزروع هو المستأجر فوجبت الزكاة عليه لذا ذُكر أنه إذا بلغ المحصول ما يعادل ٦١٢ كيلو وذلك:

  • ·إذا كانت تُسقى بماء المطر يخرج منها العشر ١٠%
  • ·وإذا كانت تسقى بالآلات يخرج منها “نصف العشر” ٥%

 

 ولا يقتطع من المحصول النفقات قبل أداء الزكاة.

لقول النبي: (فيما سقتِ السماءُ والأنهارُ والعيونُ أو كان عَثَريًّا، العُشْرُ، وما سُقِي بالنَّضْحِ، نِصفُ العُشرِ)

 

مسارات للتعليم والتدريب المهني للنازحين في الشمال السوري

يعاني آلاف الطلاب في شمال سوريا من انقطاع التعليم بسبب الحرب والفقر والنزوح. كما أدى تدمير البنية التحتية للمدارس إلى تخلف معظم الطلاب عن متابعة تعليمهم، والتوجه للعمل لإعالة أسرهم، مما يشكل تهديدا بخلق جيل كامل بدون تعليم.

 

تعمل مبادرة مسارات على توفير التعليم المجاني لهؤلاء الطلاب المهمشين وغير الملتحقين بالمدارس باستخدام منصات التعلم عن بعد Microsoft Teams. وتوفر لهم التعليم المدرسي والأنشطة الطلابية والإرشاد الأكاديمي، وتدعمهم حتى يصبحوا قادرين على بناء مستقبلهم دون الاعتماد على الآخرين أو الانخراط في عمالة الأطفال.

 

إن تبرعكم سوف يُساهم في استمرار التعلم عن بعد لهؤلاء الطلاب، ويوفر فرص التعليم المستمر لأطفالنا في منازلهم وخيامهم، بشكل مجاني وشامل.

 

أسئلة شائعة حول زكاة الأرض الزراعية المستأجرة

كيفية حساب زكاة المال من إيجار الأرض الزراعية

يمكن حساب زكاة المال من إيجار الأرض الزراعية وفق الشروط التالية:

  • ·إذا كان هذا المال زائداً عن الحاجة، فائض عن احتياجات صاحب الأرض
  • ·إذا حال عليه الحول، أي مرّ على امتلاكه سنة كاملة
  • ·إذا بلغ النصاب

فيجب فيه شروط زكاة المال وهي إخراج “ربع العشر” أي ٢.٥%

عندنا أرض زراعية و نؤجرها هل عليها زكاة؟

نعم، أوجب الإسلام الزكاة في الأرض الزراعية المؤجرة إذا كان المال المُحصل من الأرض زائد عن الحاجة، وبلغ حد النصاب.

زكاة الأرض الزراعية المستأجرة إذا خسر

زكاة الزروع واجبة ما دامت فوق ٦٠٠ كيلو، سواء كانت خاسرة أو رابحة، كما جاء في الحديث: «لَيْسَ فِيما دُونَ خَمْسَةِ أوْسُقٍ صَدَقَةٌ» والخمسة أوسق تساوي ٦٥٣ كجم تقريباً

وإذا زرع ١٠٠٠ كيلو، والمحصول الناتج ٨٠٠ كيلو وجبت عليه الزكاة، بمقدار “العشر” إذا سُقى بماء المطر، و”نصف العشر” إذا سُقى بمجهود الإنسان.

هل نخرج زكاة المحاصيل الزراعية إذا كانت تكلفتها تساوي الإنتاج؟

نعم، إذا بلغ المحصول النصاب وهو خمسة أوسق ما يعادل الآن ٦٥٣ كيلو غرام، تجب فيه الزكاة بمقدار ١٠% من الإنتاج إذا المزروعات سُقيت بماء المطر، و٥% إذا سُقيت بماء من الآلات الزراعية أو بجهد الإنسان.

هل تخرج الديون قبل إخراج زكاة الزروع

تباينت الآراء حول خصم الديون من الزرع قبل الزكاة، فذهب بعض العلماء إلى خصم ديون التكلفة الزراعية دون غيرها، والبعض الآخر قال بخصم جميع الديون، والبعض منهم ذهبوا إلى إخراج الزكاة أولاً قبل خصم أي دين.

ويعد الرأي الأخير هو الرأي الأفضل، لأن الأحاديث الشريفة فرقت بين ما كانت سُقيه بماء المطر وهي العشر، وما سُقيا بجهد العامل والآلات نصف العشر، لذا لو أن الدين يقتطع من الزكاة لما ذُكرت الفصل في سُقيت الماء.

هل تخصم مصاريف الحرث من زكاة الزروع؟

يرجح جمهور العلماء من المذاهب الفقهية الأربعة أن المصاريف لا تخصم من المحصول، وعليه يجب إخراج زكاة الجميع.

زكاة الأرض الزراعية الموروثة

الأرض التي تذهب للإنسان من خلال الإرث، وتدخل في ملكية من يرث لا زكاة فيها، لأن الشرط لوجوب الزكاة عن الأرض هو النية عند الشراء تكون للتجارة.

حكم إخراج زكاة الزرع وقد خسر في الزراعة

في ذلك فئتان نذكرها:
الأولى: إن الزرع يتلف قبل وجوب الزكاة، يعنى ما قبل أن تصلح الثمر، فبهذا لا زكاة على صاحب الزرع.
الثانية: إن يتلف بعد قطفه وحصاده، ووضعه في البيدر، هنا وجبت فيه الزكاة، ويجب أداؤها ودون ذلك فهو دين وحق لله.

هل يجوز إعطاء الزكاة لمن يملك أرضا زراعية

من يمتلك مالاً يغنيه عن سؤال الناس مثل بيت يؤجر أو أرض تُباع أو تُؤجر ويكفي حاجته، لا يعتبر من مستحقي الزكاة، ولا يجوز إعطاءه من مال الزكاة.

شارك المحتوى عبر:

محتوى المقال