مبادرة مسارات

مسار الأنشطة الطلابية

يعد مسار الأنشطة الطلابية ركـيزة أسـاسيـة لتـنمية جمـيع جـوانـب شخصية الفرد الجسمية والعقلية والثقافية والاجتماعية والنفسية والفنية، ويتيح البرامج والفرص العملية والأنشطة أمام الطلاب لكي يمارسوها ميدانيا، أو عن بعد.

ونقدم في هذا المسار أنشطة  عبر جلسات وكورسات تعطى من قبل مختصين مدربين ضمن بيئة تفاعلية آمنة ومحفزة، مصممة خصيصا للطلاب المنتسبين لمسارات من كافة الأعمار والفئات الاجتماعية، بناء على احتياجاتهم.

تعرف أكثر

الفائدة التي يكتسبها الطالب

يحصل الطالب بانضمامه لجلسات مسار الأنشطة الطلابية على مساحة من الحرية تمكنه من:

  • اكتشاف المواهب والاهتمامات
    يمكن للطلاب اكتشاف مواهبهم والاهتمامات الشخصية التي قد تساعدهم في اختيار تخصصهم في المستقبل
  •  تعزيز ثقته بنفسه وإمكانياته
    يعتبر مسار الأنشطة الطلابية بيئة آمنة ومحفزة تتيح للطلاب الفرصة للتعبير عن أنفسهم ومشاركة أفكارهم ومواهبهم وهواياتهم مع الآخرين.
  • تحسين مهارات التعاون والتفاعل الاجتماعي
    يتعلم الطلاب كيفية التفاعل مع أفراد آخرين ذوي خلفيات وثقافات مختلفة، الأمر الذي يزيد قدرتهم على التعاون والعمل في فريق، معززا شعورهم بالانتماء لمجتمع مسارات
  • دعم تطوير المهارات الشخصية والمهنية
    تساعد في تحسين مهارات التفكير والإبداع والتواصل والقيادة، وتعزز المهارات اللازمة لتحقيق النجاح في الحياة المهنية والشخصية.
  • توسيع المدارك
    يمكن للأنشطة الطلابية توسيع مدارك الطلاب وتعريفهم بمجالات جديدة وأنشطة مختلفة
  • دعم التعليم المدرسي
    تلعب الأنشطة الطلابية دورا هاما في تطوير المهارات التي لا تركز عليها المناهج الدراسية
  • تعزيز التفكير الإبداعي وتشجيعه على التفكير خارج الصندوق

ارتباط الأنشطة الطلابية مع المسارات المعرفية

بعد بناء المعارف الأساسية للطالب من خلال مسار التعليم المدرسي يأتي دور مسار الأنشطة الطلابية لترميم النقص في المهارات التي لا تلبيها المناهج الدراسية بالضرورة،
ويوفر المسار الفرصة للطالب لتطوير مهارات التفكير والإبداع بما يدعم تحصيله الدراسي.

لا تتوقف أهمية الأنشطة الطلابية بدورها في رفد التعليم المدرسي، بل تعد داعما مهما لمساري الإرشاد الأكاديمي والتدريب المهني، كونها توسع مدارك الطالب وتمكنه من اكتشاف نقاط قوته وموهبته وتفضيلاته الشخصية، مما يساعد على بناء طالب قادر على حسن اختيار تخصصه ومهنته لاحقا.

31,322 ألف طالب مستفيد من بينهم :
0
منقطع عن التعليم
0
مقيم في مخيم
0
يتيم
0
ذوي الهمم
0
فاقدات المعيل
طريقك للنجاح
مسار التعليم المدرسي في مبادرة مسارات يتمثل بأجهزة إلكترونية تعرض محتوى تعليمي والطالب والمدرس على تواصل مباشر

كن جسر عبور لطفل كانت أبسط أحلامه أن يعود لتعليمه، وأن يرسم مستقبلا مزهرا له ولعائلته.