مبادرة مسارات

مسار التعليم المدرسي

نهدف من خلال مسار التعليم المدرسي ضمان وصول التعليم للطلاب الذين وجدوا أنفسهم خارج المنظومة التعليمية داخل سوريا أو في دول اللجوء، ويتم فيه شرح المقررات المدرسية بـحـسـب الـمنـاهـج الـدراسـية المـعـتمـدة بطريقة تفاعلية عبر تطبيقات التعلم عن بعد، لـطـلاب الشهادات “الـتـاسـع  والثـالـث الثانـوي بفرعـيه الأدبي والعـلمي” عن طريق حصص يومية مباشرة ومسجلة تـعطى مـن قـبل مـعلميـن مدربين وبحسب معايير الجـودة العالمية طيلة الـعـام الدراسـي وبشكل مجاني.

تعرف أكثر

الفائدة التي يكتسبها الطالب

  • توفير فرص التعلم المناسبة للطلاب الذين يواجهون عوائق الزمان والمكان وتحديات الظروف والمستوى المعيشي.
  • فتح أبواب التعليم العالي والفرص الأكاديمية للطالب بعد اجتياز المراحل الدراسية.
  • تقوية الثقة بالنفس والتحفيز على النمو الشخصي والمهني.
  • تحسين فرص العمل في المستقبل من خلال الحصول على مهارات ومعارف تؤهل الطالب لسوق العمل.

  • يتيح المسار فرصة التعلم المستمر للأشخاص الذين يعملون ولا يمكنهم حضور الفصول الدراسية بشكل منتظم.
  • تعزيز مهارات التكنولوجيا لدى الطلاب، وهي مهارات حيوية في العالم الحديث وسوق العمل.
  • فرصة التعلم للأشخاص الذين يعانون من التحديات الجسدية أو الحالات الصحية الخاصة التي تمنعهم من حضور الفصول الدراسية التقليدية.

الفئات المستهدفة

نقدم في مسارات خدماتنا لجميع السوريين ونركز على الفئات التالية:

  • الطلاب المؤهلين عمريا لاجتياز الصفوف الانتقالية
  • الأيتام 
  • ذوي الهمم
  • المقيمين في مخيمات اللجوء
  • المنقطعين عن التعليم
  • أصحاب الدخل المحدود 

ارتباط التعليم المدرسي مع المسارات المعرفية

يعد مسار التعليم المدرسي الخطوة الأولى للطالب للتحصيل العلمي والاستقلال المادي لذلك هو نقطة التركيز الأساسية له ودافعه الأكبر للالتزام، يرتبط هذا المسار بشكل وثيق مع مسار الأنشطة الطلابية فبينما يعطي هذا المسار الدافع الأساسي للطالب، فإن مسار الأنشطة الطلابية يرفع من مهارات تفكيره وسويته النفسية بما يدعم تحصيله الدراسي أيضا، كما يرتبط بمسار الإرشاد الأكاديمي الذي يوجه طلاب الشهادتين إلى الوجهة الأكاديمية الأنسب لهم أثناء دراستهم وبعد تخرجهم.

31,322 ألف طالب مستفيد من بينهم :
0
منقطع عن التعليم
0
مقيم في مخيم
0
يتيم
0
ذوي الهمم
0
فاقدات المعيل
طريقك للنجاح
مسار التعليم المدرسي في مبادرة مسارات يتمثل بأجهزة إلكترونية تعرض محتوى تعليمي والطالب والمدرس على تواصل مباشر

كن جسر عبور لطفل كانت أبسط أحلامه أن يعود لتعليمه، وأن يرسم مستقبلا مزهرا له ولعائلته.