مبادرة مسارات

تعليم 500 يتيم في سوريا

تحولات في مكانة المرأة في الإسلام: من الظلم إلى التمكين على جميع الأصعدة
هدف الحملة $60000
تم جمع 47.593$ عدد المتبرعين 623

في سوريا.. هل تعلم أن آلاف الأيتام محرومون من حقهم الأساسي في التعليم؟ ويعانون الفقر والتشرد دون رعاية الوالدين. يحمل هؤلاء الأطفال الصغار أعباء كبيرة في مثل هذه السن الصغيرة. نسعى من خلال مشروعنا للوصول وتوفير التعليم المجاني لـ 500 طالب يتيم في سوريا. نحن ملتزمون بتقديم فرصة لمستقبل أفضل لهؤلاء الأطفال الذين يواجهون ظروفًا صعبة.

تحدي

يعيش 196,000 يتيم في ظروف صعبة في سوريا، ويقيم غالبيتهم في المخيمات. ويضطر هؤلاء الأطفال إلى ترك المدارس واللجوء إلى عمالة الأطفال. وبدلاً من الإمساك بالأقلام والدفاتر، فإنهم يمسكون بالمعاول والمكاوي، ويكافحون من أجل كسب لقمة العيش الهزيلة بينما يتحملون البرد القارس الذي ينخر أجسادهم الرقيقة. إنهم لا يفتقرون إلى التعليم فحسب، بل يفتقرون أيضًا إلى رعاية الوالدين المحبين. وهذا يشكل تهديدًا لمستقبلهم، حيث يضيع حاضرهم، مما يعرض طريقهم إلى الأمام للخطر.

 

حل

توفير التعليم المجاني للأطفال الأيتام من خلال برامج متعددة تمكنهم من اكتساب المعرفة الشاملة بدءاً من التعليم المدرسي مروراً بالتدريب المهني الذي يزودهم بالمهارات اللازمة لسوق العمل. يتم تنفيذ التعليم التفاعلي عبر الإنترنت للوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأطفال، بغض النظر عن مكان إقامتهم. تتضمن هذه العملية أربعة برامج: التعليم المدرسي، والأنشطة الطلابية، والإرشاد الأكاديمي، والتدريب المهني.

 

التأثير طويل المدى

من خلال تعليم الأيتام، نقوم بتمكينهم من تحقيق أهدافهم ويصبحوا أفرادًا مكتفين ذاتيًا ومزودين بالمعرفة والمهارات اللازمة لرعاية أنفسهم وأسرهم. ونقوم بإعادة دمجهم في نظام التعليم وتوفير التدريب المهني لتزويدهم بالمهارات اللازمة لدخول سوق العمل. وهذا يمكنهم من الحصول على دخل لائق وتحسين نوعية حياتهم دون الاعتماد على المساعدات الخارجية

قبل ثلاث سنوات، كان محمد طالباً في مسارات. واليوم، يقف أمام تصميم معماري كامل صاغه يدويًا، وهو الآن مهندس مؤهل وجاهز للمساهمة في التعافي المبكر من الحرب وضمان مستقبل مستدام لنفسه ولعائلته.

 

يشع وجه محمد، الذي تعلوه ابتسامة الامتنان، فخرًا بإنجازاته، وهو فخر يشاركه فيه كل من لعب دورًا في رحلته التعليمية. ومن خلفه تبرز المخططات المعمارية التي رسمها بنفسه لمجمع تجاري وبرج إداري. إن تحول محمد من شخص ترك الدراسة إلى مهندس معماري مؤهل هو شهادة حية على تأثير شراكتك معنا ، حيث نقوم بخلق الفرص التي تغير حياة الشباب السوري.

شاهد قصة محمد من عامه الأول في الجامعة:

 

بوجودكم إلى جانبنا، يمكننا تمكين الشباب مثل محمد من مواصلة تعليمهم وتحقيق أحلامهم. نشكركم على دعمكم المستمر الذي يسمح لنا بتمكين الأفراد وخلق فرص للتطوير المهني ودعم العقول الشابة.

 

هدف الحملة $60000
تم جمع 47.593$ عدد المتبرعين 623