مبادرة مسارات

زكاة الذهب عند الحنفية

زكاة الذهب عند الحنفية (أحكامها وكيفية حسابها)

محتوى المقال

أجمع عدد من فقهاء الأمة على وجوب الزكاة في الذهب المدخر أو الملبوس ولكن وفق شروط محددة مُشندة إلى أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم.

 

فما هي شروط زكاة الذهب، نصابه، طرق إخراجه في المذهب الحنفي؟ نناقش كل هذه الموضوعات في مقال اليوم، ونختم مع  الإشارة إلى دور مبادرة مسارات في دعم الشباب في الشمال السوري.

 

شروط الزكاة على الذهب عند الحنفية

يذهب المذهب الحنفي مع وجوب الزكاة في الذهب أياً كانت حالته سواء للزينة أو الإتجار ما دام بلغ الحول، وحقق حد النصاب المُعترف به ب 85 جرام فما فوق من الذهب الخالص. 

 

روت أم سلمة رضي الله عنها قالت: كنت ألبس أوضاحاً من الذهب فقلت: يا رسول الله أكنز هو؟ فقال: ما بلغ أن تؤدي زكاته فزكي فليس بكنز.

 

مقدار ونصاب الذهب الواجب فيه الزكاة عند الحنفية

وأما مقدار الزكاة الواجبة على الذهب عند الحنفية فهي ربع العشر أي 2.5% من قيمة الذهب، ونصاب الذهب عشرون مثقالاً ودليل ذلك ما روي عن علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “فإذا كانت لك مائتا درهم وحال عليها الحول ففيها خمسة دراهم، وليس عليك شيء – يعني في الذهب – حتى يكون لك عشرون ديناراً، فإذا كان لك عشرون ديناراً وحال عليها الحول ففيها نصف دينار”.

 

طريقة حساب زكاة الذهب عند الحنفية

ذُكر في كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كتبه لعمرو بن حزم: فإذا بلغ قيمة الذهب مئتي درهم، في كل أربعين درهماً درهم.

 

وحالياً،يبلغ نصاب الذهب سبعة وثمانون غراماً ما يعادل عشرين مثقالاً أو عشرين ديناراً، والمثقال أربع غرامات وخمسة وعشرون جزءاً عن المئة من الغرام، فتكون زنة عشرين مثقالاً خمسة وثمانين غراماً ذهباً، أي ما يعادل ٨٥ غراماً من مجموع الذهب المراد التزكية عنه.

 

قول الإمام أبي حنيفة: لا تُدفع الكسور حتى تبلغ خمس النصاب، أي أربعين درهماً في الفضاء أربعة مثاقيل في الذهب، لما روي عن الحسن البصري قال: “كتب عمر إلى أبي موسى الأشعري – رضي الله عنهما -: فما زاد على المائتين ففي كل أربعين درهماً درهم”.

 

كيفية إخراج زكاة الذهب عند الحنفية

يُزكي عن الذهب وجوباً إذا بلغ النصاب، وذلك عن طريق حساب ربع العشر كما ورد في حديث الرسول؛ يعنى ٢.٥%، أي من الممكن إخراج ٢.٥% من مجموع غرامات الذهب.

 

مسارات للتعليم وتمكين الشباب في الشمال السوري 

لا يخفى عن أحد أهمية الدور المجتمعي في الدعم لأفراد المجتمع، وهنا يأتي دور مبادرتنا في مسارات لأننا نؤمن في كوننا وجميع المسلمين قادرين على أن التأثير الإيجابي في حياة الكثير من أبناء ديننا الحنيف.

 

ففي مبادرتنا، نركز في تقديم جميع الخدمات التعليمية مجاناً لأطفالنا في الشمال السوري الذين قست عليهم الحياة، ويسعدنا أن نكون جسر الوصل بينهم وبين أخوانهم الميسورين من المسلمين الراغبين في تقديم يد العون لمن يحتاجون المساعدة بالفعل من خلال التبرع بزكاة ذهبهم إلى صندوق المبادرة.

أخرج زكاة ذهبك لمن يحتاجها بالفعل، وكن جزءاً من حياة أفضل لأطفالنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك المحتوى عبر:

محتوى المقال