مبادرة مسارات

عملية البحث العلمي

استكشاف عملية البحث العلمي: من صياغة المشكلة إلى النتائج

محتوى المقال

عملية البحث العلمي هي سلسلة من الخطوات المنهجية التي يتبعها الباحث لإجراء دراسة أو تحقيق عن موضوع محدد بغرض إنتاج المعرفة والكشف عن الحقائق، وتبدأ عملية البحث التربوي بتحديد المشكلة البحثية  وسأبدأ بتحديد صيغة معينة لمشكلة بحثية أوضح تلك الصياغة .

 

ارتفاع نسبة تسرب الطلاب الذكور في الصف التاسع في مبادرة مسارات

إذا تأملنا هذه العبارة نجد أنها تعبر عن مشكلة مثيرة للقلق أو الشكوى وتشير إلى ظاهرة غير مريحة، لكن هذه المشكلة إلى حد ما معروفة الأسباب لدى المعلمين والمستشارين ولدى قسم المعرفة، وهي لا تحتاج إلى عملية بحثية ذات مراحل متتابعة أو استقصاء علمي له مراحل .

 

لو تم طرح العبارة السابقة على النحو التالي: 

ما الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع نسبة تسرب الطلاب الذكور في مبادرة مسارات؟  

 

طرح هذه العبارة بهذه الكيفية من شأنه أن يعبر عن معرفة يجهلها الباحث وبالتالي تحتاج إلى بحث وتقصٍ علمي.

إن مراجعة تحليلية لما سبق في العبارتين تعبر عن ظاهرة أو مشكلة يقود إلى نوعين من المشكلات:

 

النوع الأول

المشكلة مثيرة للقلق أو عدم الارتياح وتظهر على شكل ظاهرة أو سلوك لدى الأفراد، وفي الوقت ذاته فإن الأسباب المؤدية إلى هذه الظاهرة معروفة لدى الباحث ولا تحتاج بحثاً علمياً ذا مراحل متعددة.

 

النوع الثاني

مشكلة مثيرة للقلق وعدم الارتياح من قبل الأفراد أو المتعاملين معها، وبنفس الوقت أسبابها غير معروفة  لدى الباحث أو من يتعامل معها  وبالتالي نشأت الحاجة إلى دراسة مثل هذه الظاهرة من خلال المنهج العلمي بهدف التوصل إلى المعرفة لما أثير لدى الفرد أو الباحث م تساؤلات حول تلك الظاهرة المثيرة للقلق.

 

صياغة مشكلة بحثية غير واضحة

قد يواجه الباحث صعوبة في صياغة مشكلته أو سؤاله بطريقة واضحة ودقيقة، مما يؤدي إلى عدم استطاعته إجراء دراسات بحثه.

 

اختيار مشكلة البحث وتحديدها

 وهي المرحلة المهمة والصعبة في عملية البحث التربوي، ويصنفها كثير من الباحثين بأنها مشكلة بحد ذاتها، مما يدفع الباحث إلى اختيار مشكلة ما هو الإحساس بوجود موقف محير أو غامض يحتاج إلى معرفة أو إجابة حل، وثمة معايير يمكن أن يحتكم إليها الباحث عند اختيار المشكلة البحثية:

 

هل يمكن دراسة المشكلة وفق المنهج العلمي من حيث توافر عينة وأدوات جمع بيانات مناسبة للمشكلة؟

هل الباحث مؤهل لدراسة المشكلة من حيث درجة تأهيله وخبرته ومهارته في هذا المجال؟

هل دراسة هذه المشكلة يمكن أن تولد أو تضيف معرفة جديدة؟

هل يمكن أن تسهم نتائج هذه الدراسة بتقدم المعرفة لدى مبادرة مسارات؟

 

أخلاقيات البحث التربوي

  • عدم تزوير البيانات والنتائج.
  • عدم التغيير بفرضيات البحث وصياغتها.
  • الالتزام بالأساليب الموضوعية.
  • الالتزام بانتقاء العينة وضبط المتغيرات وطرق المعالجة الإحصائية.
  • الحرص على سلامة العينة.
  • الابتعاد عن الإساءة للعادات والتقاليد والأعراف.
  • سرية المعلومات البحثية.

 

مشكلات البحث العلمي

  • عدم نشر البحوث في المجلات المحكمة.
  • عدم وجود سياسة واضحة للبحث التربوي.
  • العبء التدريسي للكادر التعليمي.
  • قلة البحوث الجماعية.
  • نقص الكوادر البشرية المدربة للقيام بالبحث التربوي والنفسي.
  • عدم كفاية الدعم المالي.
  • عدم مشاركة قطاعات المجتمع المختلفة في تمويل البحث العلمي.
  • محدودية الخدمات المكتبية.

 

إذن مشكلات البحث العلمي تؤثر على جودة وإجادة الدراسة.

 

الاستنتاج

إن البحث العلمي هو عملية منهجية تهدف إلى استكشاف المعرفة الجديدة والحقائق في مختلف المجالات، قد تواجه هذه العملية بعض التحديات والمشكلات مثل صياغة المشكلة بحثية وتصميم استراتيجية البحث وجمع المصادر والبيانات كما أشرت في مقالتي.

 

ويمكن الحديث عن صوغ المشكلة البحثية وأسئلة الفرضيات وأهميتها في المقال القادم.

 

الكاتب: أ. محمود السلوم قائد مسار التعليم المدرسي في مبادرة مسارات

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك المحتوى عبر:

محتوى المقال