مبادرة مسارات

قصص النجاح تجسد روح الإرادة.. وحلم لا ينتهي 

قصص النجاح

في قصص النجاح التي تبرز عبر مبادرة مسارات “مبادرة نشر المعرفة بين السوريين”، يتألق نجاح الطلاب السوريين وسط الصعاب والتحديات. هؤلاء الطلاب تجاوزوا العوائق وحققوا النجاح في امتحانات الثانوية العامة، ما أثمر عن فرحة واعتزاز لا يمكن وصفه بالكلمات.

 

فرحة النجاح

ميساء الرزوق، الطالبة المنقطعة عن الدراسة، أعربت عن فخرها الكبير بالنجاح، مُشيرةً إلى الرحلة الطويلة والمليئة بالتحديات التي مرت بها. بدون دعم إضافي، نجحت منذ الخطوة الأولى، قائلةً: “نجحنا الحمد لله، من أول مرحلة من أول خطوة، بدون تكميلي بدون شي، أنا كتير فخورة بهذه النتيجة التي وصلت لها”.

وقالت زهراء قيراطة، الشابة المصابة بالسكري واليتيمة، إنها نجحت في تحقيق طموحها الذي طالما حلمت به، وهو تحقيق رغبة والدها.

وأشاد حسين العلي، الشاب الساكن بمخيم للنازحين، بدعم أقاربه والتشجيع الذي تلقاه، مُعبّرًا عن شكره العميق لكل من دعمه.

كما شاركت فاطمة محمد، التي توقفت عن الدراسة لسنوات، شعورها الجميل بالنجاح بعد تعب وسهر وجهد كبير.

أما نور الحسين، الطالبة المهجّرة، شهدت فرحة كبيرة لا يمكن وصفها عندما تلقت النتيجة، مُعبّرة عن شكرها لله.

وحسين محمد العلي وفيحاء محمد، اللذان واجها الصعوبات بقوة وإرادة، ووصلا إلى مجموع جيد جدًا.

 

رؤى المستقبل

ما يميز هذه القصص ليس فقط النجاح الحالي بل الطموح اللافت للأفق المستقبلي. 

تحلم ميساء الرزوق بأن تصبح كاتبة بجانب دراسة دعم نفسي، ويتطلع حسين العلي لتحقيق حلمه بدراسة كلية الإعلام، وفيحاء محمد تخطط للانطلاق في مسار الأدب العربي أو أحد فروع الشريعة.

أما نور الحسين تحمل أحلامها بالأدب العربي أو الإرشاد النفسي، فيما تطمح الزهراء قيراطة بشغف كبير لدخول الجامعة وتحقيق أحلامها والاستمرار في التقدم. كما حث حسين محمد العلي الطلاب المنقطعين على الدراسة واستئناف تعليمهم، مُلمحًا إلى أن الفرصة ما زالت أمامهم.

هذه القصص تشكل رمزًا للتحدي والإصرار، حيث يجسّد النجاح طموح الشباب السوري على تحقيق أحلامهم وبناء مستقبلٍ أفضل. تشير هذه القصص إلى أن العزيمة والإرادة تستطيع تحقيق النجاح رغم أي ظروف صعبة، وتلهم الأجيال القادمة بالأمل والتفاؤل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من نحن

مسارات مبادرة تطوعية تعليمية غير ربحية تعمل على تيسير وصول المعرفة للمتعلم في أي مكان، ويؤمن القائمون على المبادرة بأهمية إتاحة فرص متكافئة للتعلم
إقرأ المزيد»

ساعدنا بتعليم 500 طالب

كن جسر عبور لطفل كانت أبسط أحلامه أن يعود لتعليمه، وأن يرسم مستقبل مزهر له ولعائلته.

قدم مقترحاتك عبر البريد التالي:

مواقع التواصل الاجتماعي