مبادرة مسارات

الاكتئاب الدراسي: كيف يؤثر على تحصيل الطالب وأهم طرق علاجه؟

الاكتئاب الدراسي: كيف يؤثر على تحصيل الطالب وأهم طرق علاجه؟

محتوى المقال

لا أستطيع الدراسة بسبب الاكتئاب، عبارة يرردها بعض الطلاب ممن يواجهون صعوبات كبيرة خلال حياتهم الدراسية تتسبب في إصابتهم باضطراب نفسي يُطلق عليه أطباء الصحة النفسية اسم الاكتئاب الدراسي. 

 

فالاكتئاب هو حالة من الاضطراب المزاجي يتسبب بشعور متصل بالحزن إضافة للشعور بحالة فقدان الشغف والاهتمام بكل شيء لأسبوعين أو أكثر، وهذا الشعور مغاير تماماً لنوبات الحزن المؤقت الطبيعية التي تصيب الجميع والتعامل معه مختلف تماماً فلا يمكن التخلص منه بسهولة.

 

فما هو سبب فقدان الشغف في الدراسة، وما علاقته والاكتئاب الدراسي الذي نناقشه بالتفصيل في هذا المقال من حيث أسبابه، وأعراضه، وطرق علاجه، وأخيراً بعض النصائح والإرشادرات التي يمكنك اتباعها لحماية ابنك من الإصابة بالاكتئاب الدراسي.

 

علامات وأعراض الاكتئاب الدراسي 

يسبّب اكتئاب الدراسة انعدام الشغف الدراسي، ويتبع ذلك مجموعة من الأعراض المزعجة أبرزها:

 

  • صعوبة التحصيل الدراسي وزيادة الأفكار السلبية التي تؤدي إلى الاستغراق في المذاكرة لوقت طويل دون القدرة على حفظ المعلومات، والنسيان المستمر والشعور بالعجز والإحباط والانسحاب من متطلبات الدراسة.

 

  • اضطرابات وتقلبات في الحالة المزاجية تُحدث لدى المصاب اضطرابات في النوم والأكل؛ فيشعر بالخمول والتوتر، وتسبب لديه قصور القدرة العقلية على إداء المهام البسيطة، والاعتماد على المنبهات شكل كبير لاعتقاده أنها وسيلة جيدة للتركيز والانتباه.

 

  • قضاء وقت طويل على الجوال يصيب الطالب بالتشتت وعدم التركيز والنسيان ويبدو الأمر بشكل أكبر عند الأطفال، أما بالنسبة للطلاب المنقطعين عن الدراسة لفترات طويلة فإن إدمان استخدام الجوالات والسهر الطويل والانقطاع عن الدراسة يؤدي إلى الشعور بالعجز وعدم القدرة على التركيز وحفظ المعلومات، مما يسبب تكوّن افكار سلبية للطالب عن نفسه بالعجز وعدم الثقة بنفسه والاحباط.

 

إن البناء المعرفي الذي يتكون لدى الطفل والمراهق ينشأ من نمط التنشئة الاجتماعية والبيئة المحيطة ولنظرة الطفل والمراهق لنفسه من خلال المواقف والأحداث التي يتم التعرض لها والاستعداد النفسي والتي تكون كالخرسانة حيث من الصعوبة تغييرها لاحقا إلا من خلال العلاج النفسي (المعرفي السلوكي).

 

أسباب الاكتئاب الدراسي

تتعدد الأسباب وراء معاناة الطلاب من اكتئاب الدراسة، وفيما يلي نوضح بعضاً منها:

الخوف من الفشل

يعاني العديد من الطلاب من الخوف والقلق من الفشل في الدراسة، ويحدث ذلك دوماً في حال لم يتمكن الطالب من تحقيق إنجاز دراسي يلبي توقعات المحيطين به مثل والديه أو معلميه وحتى زملائه أنفسهم. فأسباب الخوف من الفشل الدراسي تأتي في صور مختلفة بين توقعات المحيطين، ومشاعر القلق والتوتر التي تتملك الطالب بسبب رغبته للسعي وراء الكمال.

 

قلة النوم

عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم الذي يعد عبئاً على الجسم يفوق طاقة تحمله، فيترتب عليه الإصابة بالإجهاد والشعور بحالة من التوتر والقلق.

 

القلق من الاختبارات

تعد من الأسباب الشائعة بين الطلاب فالاختبارات توتر جميع الطلاب وتسبب لديهم خوفاً شديداً، فقد يخشى الطالب في الأيام التي تسبق موعد الامتحانات ألا يمتلك وقتاً كافياً للاستعداد لها أو أن يحصل على درجات ضعيفة.

 

عبء المواد الثقيلة

هناك بعض المواد الدراسية تتطلب وقتاً أطول لدراستها مقارنةً بغيرها من المواد، وهذا الأمر يشكل نوع من الضغط على العديد من الطلاب.

 

قلة أوقات الراحة

الدراسة مهمة للغاية ولا يختلف على ذلك أحد لكن الحصول على فترات راحة هو أمر لا يقل أهمية عن الدراسة أيضاً، فكثير من الطلاب ينغمسون في الدراسة طوال الوقت دون التوقف لبعض الوقت للحصول على قسط الراحة، مما يؤدي لشعورهم بحالة من الإجهاد.

 

علامات الاكتئاب الدراسي

الحزن والقلق شعور طبيعي يمر به كثير من الطلاب خلال مرحلة الدراسة وعادةً تختفي هذه المشاعر خلال بضعة أيام على الأكثر، أما الاكتئاب يؤثر على كيفية شعور الطالب بالأشياء والأشخاص من حوله كما يؤثر على سلوكه وكيفية تفكيره مما يتسبب بمشكلات صحية ونفسية عديدة لذا من الأفضل الحصول على الرعاية الطبية اللازمة مبكراً، ومن العلامات التي يمكن الاسترشاد بها لمعرفة إن كان الطالب يعاني من اكتئاب الدراسة هي:

 

  1. الانفعال الشديد أو الشعور بالإحباط بشكل مبالغ فيه في كثير من المواقف.
  2. فقدان الشغف والاستمتاع بمختلف الأنشطة والهوايات.
  3. الإحساس بحالة من انعدام القيمة أو الحزن الشديد أو اليأس.
  4. المعاناة من صعوبة في النوم، وقد يتمثل هذا الأمر في الإفراط في النوم أو قلته.
  5. الشعور بحالة من التعب والإجهاد حتى عند القيام بأبسط النشاطات.
  6. تدني مستوى الطالب الدراسي.
  7. مواجهة صعوبات في التفكير واتخاذ أيّ قرار.
  8. كثرة النسيان ومواجهة صعوبة في تذكر الكثير من الأشياء.
  9. الشعور بالذنب والتركيز على المواقف السلبية السابقة.
  10. كثرة لوم الطالب نفسه على أشياء ليس المسؤول عنها.
  11. تكرار تفكير الطالب في التخلص من حياته، أو محاولة فعل هذا الأمر.
  12. اضطراب الشهية في العادة ترتبط بقلة تناول الطعام وخسارة الوزن بشكل كبير، لكن في بعض الحالات تؤدي للشراهة واكتساب الوزن.
  13. معاناة الطالب من مشكلات صحية غير معلومة السبب مثل الصداع.

 

علاج الاكتئاب الدراسي

وأما السؤال الأهم، فهو كيف يمكن علاج مشكلة اكتئاب الدراسة، وتجنيب طلابنا هذه الحالة التي ستؤصر سلباً على مستقبلهم العلمي. وهي هذه الفقرة نسلط الضوء على طرق علاج مشكلة الاكتئاب الدراسي ونلخصها في النقاط التالية:

 

1- عدم تجاهل المشكلة

الخطأ الذي يقع فيه الكثير من الطلاب هو تجاهل الأمر والتظاهر بالقوة والشعور بالسعادة، وبأن كل شيء على ما يرام، لكن هذه ليست الطريقة الصحيحة للتعامل مع الاكتئاب خلال مرحلة الدراسة فالتظاهر بالقوة الوهمية سيزيد الأمور تعقيداً وسوءاً ليس أكثر. ويمكنك القيام بأحد اختبارت الاكتئاب -مع غياب وجود اختبار يكشف اكتئاب الدراسة– التي تعطيك فكرة إن كانت تعاني من الإكتئاب أم لا.

 

2- طلب المساعدة

كثير من الأشخاص يؤخرون خطوة طلب المساعدة كونهم لا يشعرون بالراحة تجاه هذه الفكرة، لذا ابحث عن متخصص في الصحة النفسية يرشدك للخطوات الصحيحة لمعالجة حالة الاكتئاب للتحدث معه بشأن حالتك النفسية وما تشعر به، ولا تطلب المشورة من غير أهل الاختصاص لما سيسبب تفاقم في المشكلات لاحقا.

 

3- تنظيم الوقت

تنظيم الوقت والتخطيط للدراسة ووضع جداول منظمة تسير وفقاً لها في المرحلة الدراسية من الخطوات الهامة التي تساعد في تخفيف الضغط فالعشوائية وعدم التخطيط تسبب شعوراً بالقلق والتوتر وهذا الأمر طبيعي.

 

والنقطة الأهم في مسألة تنظيم الوقت أن يكون ما تحدده من مهام يومية منطقي وقابل للتنفيذ وملائم لطبيعة حياتك، حتى لا تتراكم عليك المهام وتسبب لك ضغطاً جديداً.

 

نصائح لتفادي الإصابة باكتئاب الدراسة

يجب على الطالب تجنب المذاكرة لساعات طويلة من الليل، وينبغي عليه الحصول على قسط من الراحة، والحفاظ على الهدوء والطمأنينة في البيت، والتنويع في أساليب الاستذكار كعمل خرائط ذهنية، والحفاظ على ساعات النشاط وساعات النوم، إذ يجب على الطالب النوم 8 ساعات يومياً، وعدم مبالغة الأبوين في رفع سقف توقعات المحصول الدراسي لأن ذلك يشكل ضغطًا على الطفل والمراهق، بل يجب استبدال هذا الضغط بالمكافأة والتعزيز الإيجابي والمعنوي لضمان الاستمرارية الصحية.

 

كما يجب اتباع نظام غذائي صحي يساعد العقل على العمل مثل المكسرات والبروتينات والفيتامينات، والتقليل من الحلويات والمشروبات الغازية لما لها من ضرر في استقرار الطالب وهدوئه سواء كان طفلاً أو مراهقاً.

 

الأخصائية النفسية أمل ماضي

لا توجد أفكار عن “الاكتئاب الدراسي: كيف يؤثر على تحصيل الطالب وأهم طرق علاجه؟”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك المحتوى عبر:

محتوى المقال