مبادرة مسارات

اليوم الدولي للتعليم

اليوم الدولي للتعليم: الاستدامة حل لمشكلة الانقطاع عن التعليم

محتوى المقال

على كرسي متحرك يتجول عبد الله في أرجاء منزله فحالته الصحية تمنعه من الابتعاد أكثر عن مكان إقامته دون مساعدة من ذويه وهو ما منعه من ارتياد المدرسة، إلا أن حالته الصحية لم تقف حائلا أمام متابعة دراسته، وقرر العودة للتعليم لنيل شهادة الصف التاسع بعد أن وفرت له الأدوات عبر مبادرة مسارات.

 

يحلم عبد الله بقطف ثمار تعبه ومتابعة دراسته لنيل تحصيل علمي أكبر يساعده على تحمل أعباء الحياة فجسده الهزيل وأطرافه المتعبة يمنعانه من القيام بأي عمل.

 

تمكن عبد الله من العودة لمقاعد الدراسة إلا أن آلاف الطلاب السوريين خسروا فرصتهم ولم تعد المدرسة من أولوياتهم نتيجة عوامل كثيرة.

 

اليوم الدولي للتعليم

اليوم يحتفل العالم في اليوم الدولي للتعليم ومن واجبنا كجهات عاملة بالملف التعليمي أن نستذكر هؤلاء الطلاب ونبذل جهداً مضاعفاً لإعادة أكبر عدد منهم إلى مقاعد الدراسة.

 

ستحمل فعالية هذا العام شعار “التعلم من أجل سلام دائم”، لن تنجح البلدان في تحقيق المساواة بين الجنسين وكسر دائرة الفقر التي تتسبب في تخلُّف ملايين الأطفال والشباب والكبار عن الركْب، من دون ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع.

 

250 مليون منقطع عن التعليم

وتحصي منظمة اليونسكو اليوم وجود 250 مليون طفل وشاب غير ملتحقين بالمدرسة، و763 مليون شخص أميّ من الكبار يُنتهك حقهم في التعليم، وهذا أمر غير مقبول، وقد أقر المجتمع الدولي عند تبنيه خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في أيلول/سبتمبر 2015 بأن التعليم ضروري لنجاح جميع أهداف الخطة السبعة عشر، ويهدف الهدف الرابع، على وجه الخصوص، إلى ’’ضمان توفير تعليم جيد وشامل وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع‘‘ بحلول عام 2030.

 

 

دور مسارات في حل مشكلة الانقطاع عن التعليم

في مسارات وعبر نموذج عمل مستدام ومبتكر، يهدف إلى تمكين المستفيدين معرفياً ليقوموا بدورهم في تنمية شاملة للمجتمع بأكمله من خلال مجموعة من العوامل الرئيسية:

 

الفكرة المفتوحة والاستدامة البنيوية: تقوم الفكرة على إنشاء محتوى تعليمي متميز ومفتوح النفاذ، يتيح للمعلمين نقل هذا المحتوى بنجاح وجودة عالية إلى المستفيدين، بفضل الاهتمام بالإعداد المسبق لكل عملية يمكن تكرار التعليم وتطبيقه بفعالية على نطاق واسع، حتى بدون وجود معلم، هذا يعزز من استمرارية العمل وانتشار المعرفة.

 

الأدوات التقنية والانتشار الواسع، حيث تسهم التكنولوجيا في توسيع نطاق المبادرة بشكل كبير، حيث يمكن تكرار التعليم والتعلم للعديد من المستفيدين باستخدام منصات إلكترونية.

 

 

تمكين الإنسان والازدهار، ومن هنا تركز المبادرة على تمكين الأفراد من اكتساب المعرفة وتطوير مهاراتهم، عبر المسارات الأربعة، مما يسهم في رفع مستوى الحياة والرفاهية فبتمكين الأفراد وتطوير قدراتهم، يمكن للمجتمع الازدهار وتحقيق تقدم مستدام.

 

العلاقات والشراكات، ونأكد بأن قوة المبادرة تتمثل في توجيه التعليم والتعلم نحو بنية علاقاتية وشراكات متنوعة، تمكّن من تبادل الخبرات والمعرفة بين مختلف المجتمعات والثقافات وهذا يعزز الفهم المتبادل ويسهم في تحقيق تقدم إنساني واجتماعي مستدام.

 

تمكنت مبادرة مسارات “مبادرة نشر المعرفة عن بعد بين السوريين” من الوصول لأكثر من 31322 طالباً خلال سنوات عملها وأنجزت أكثر من 527616 ساعة عمل بمساعدة 152 متطوعاً، وكل ذلك في سبيل تحقيق أهدافها بمحاربة الجهل، وبناء حياة الفرد المتمكن عبر الخدمات المعرفية التي تقدمها.

 

 

حيث يعتبر الواقع التعليمي في الشمال السوري واقعاً هشاً منع آلاف الطلاب من الوصول إلى مدارسهم نتيجة فقدان كثير من المخيمات للمدارس وبٌعد المدارس عن مخيمات أخرى، ناهيك عن خروج مئات المراكز التعليمة عن الخدمة نتيجة القصف والدمار الذي لحق البلاد.

 

الكاتب: عبد الرزاق ماضي مدير علاقات المساهمين في مبادرة مسارات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك المحتوى عبر:

محتوى المقال